06‏/02‏/2010

عذرا حماس.. أنا لست "آسف"



لست من هواة المزايدة، ولست أهاجم هنا موقفا سياسيا لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وأتفهم تماما دوافع تصريحات كهذه وأدرك ما للسياسة وللكلمات من دلالات..




أحببت أن أبدأ هكذا قبل أن أورد تعليقي على ما تناقلته وسائل الإعلام من ردود حماس على تقرير القاضي "جولدستون"، وقد جاء في الرد: "ولذلك فإننا نأسف لما قد يكون أصاب أي مدني إسرائيلي.."..




لكنني لم أكن آسفا أبدا حينها، ولم آسَفُ في يوم من الأيام لما أصاب من يسمون زورا وكذبا "مدنيي إسرائيل".. معذرة حماس، أنا لست آسفا، ولم آسف قبلا، ولن آسف أبدا على أي محتل لأرضي وبلادي..




كلهم محاربون يا حركتي العزيزة، لا مدني واحدا بينهم، جميعهم يحاربون بالاستيطان والمال قبل قذائف الفسفور وجرافات الاحتلال، لا فرق بين محتل يرفع فوهة بندقيته في وجه طفل أو امرأة، وآخر يرفع حد جرافته ليقلع بيتا أو زيتونة.. كلهم يفنون أرضي وأهلي وتراثي، وكلهم مذنب جان متلبس بجريمته تقطر دماء وطني من يديه.. وقد صدر الحكم عليهم.. الإعدام بما تيسر ومتى تيسر.




لا فرق إن طبق الحكم اليوم، أو غدا أو بعد غد.. ولكن مذنبا لن يفلت بالجريمة، وأطفالنا الذين لم يأسف أحد عليهم سيؤخذ ثأرهم، ولن نأسف أبدا على قاتليهم (كل القتلة)، بدءا بمن خصف للمطلق الرصاصة أو القذيفة نعله أو رقع له ثوبه، مرورا بمن دفع ومول أو أصدر أمرا.. وانتهاء بمن أطلق..




عذرا حركتي.. لن آسف، ولم أكن أنتظر منك أسفا بما أفخر به وأتباهى، وأنتظر منه مزيدا.. إنه ثأر الدين والوطن والأهل.. ثأر مقدس، ثأر يبعث شعورا بالعزة وليس الأسف.. أيسقط من أهل آلافا من القتلى والجرحى وأطالب بإبداء الأسف لحفنة من المحتلين المحاربين في زي مدني لا يخفي وجوههم الكاذبة؟! لن أستجدي تعاطف المجالس الأممية العاجزة بعبارات زائفة، ولن أمالق الدول التي اختلت موازين عدالتها لعلها تنظر إلينا بلفتة عدالة..




عذرا.. أنا فخور بما فعلته حماس، وفخور بكل قتيل محارب أسقطته، حتى لو ادعوا كذبا أنه مدني، ولن آسف أبدا على ذلك حتى أرى أنهار الأسف على أهلي ووطني تجري أمامي.. أكثر غزارة من فيضانات الأمطار التي أغرقوا بها مخيمات غزة.


هناك 5 تعليقات:

دعاء فتحى يقول...

أرجو ذكر المصدر والتأكد من هذا الكلام.. إذا كان كلاما متناقلا من وسائل الإعلام فكم رأينا تحريفا من هذه الوسائل بقصد أو بدون قصد

أنا لا أعتقد بالمرة أن حماس صدر منها هذا الموقف لأن قتل مثل هؤلاء كان مقصودا وليس عفويا

أرجو مرة أخرى إطلاعنا على مصدر ذكر من القائل لمثل هذا الكلام أو الوثيقة التى كتب فيه الرد عل التقرير

شهاب الأزهر يقول...

المصدر: إسلام أون لاين، خبر بعنوان: حكومة غزة تنفي الاعتذار عن مقتل مدنيين إسرائيليين

الرابط:

http://www.islamonline.net/Arabic/news/2010-02/06/09.shtml

شهاب الأزهر يقول...

العربية:

http://www.alarabiya.net/articles/2010/02/05/99489.html

اليوم السابع:

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=186365

القبس:
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=575222&date=07022010


روسيا اليوم:
http://rtarabic.com/news_all_news/41776

الـcnn:
http://arabic.cnn.com/2010/middle_east/2/6/hamas.israel_goldstone/

الأخبار:
http://al-akhbar.com/ar/node/176292

وكالة معا:
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=260295



أعتقد أن ي بحث على أي محرك بحث سنكتشف من خلاله أن جميع وسائل الإعلام المحترمة وغير المحترمة أوردت الخبر وحملت في طياته قبسات من رد حكومة غزة على تقرير جولد ستون.

Take Care يقول...

على فكره حضرتك قولتها فوق تعليق وخبر ورد فعل سياسى ولابد ان يكون هكذا دبلوماسى ويقولها كده.
هو لازم بس عشان الشكل الاستراتيجى يقول كده
لكن الفعل يثبت.
اكيد لست وحدك فخورا بهذا بل كلنا
المستوتطين محاربين بدون زى عسكرى فقط

ضكـــــتور جدا يقول...

السلام عليكم

اتفق أخي الكريم معك تماما