17‏/10‏/2009

عن الحب والغرام.. نتحدث..

عن الحب والغرام.. نتحدث..





خلق الله الإنسان فأودعه غرائز شتى، من بين تلكم الغرائز غريزة زعم العشاق والهائمون أنها أجملها، إنها "الحب"، وعموما أظن أن الجميع متفق على أن الحب -بمفهومه الواسع- شيء جميل، أعني حب الأب والأم والأخ والحليلة والوليد..




ولكن العشاق والشعراء كانوا يقصدون نوعا محددا؛ هو "الغرام".. غرام محبوبتهم، يعنون غريزة ميلهم لشقهم الآخر، ونصفهم المكمل.. ولا شك أن تلكم العاطفة والغريزة هي غريزة في كل بني آدم وبنات حواء..








فمن الطبيعي أن يحن المرء إلى زوج تشاركه سكنه وأحلامه، وأن يميل إلى من تنظر بعينه وترى رؤياه، وتعينه على دربه، أن يتحرق الرجل شوقا وهو في عمله لأن يأوي إلى معشوقته لتحتويه وتزيح عنه أعباء الدنيا والعمل..




كل رجل طبيعي لديه تلك الفطرة والعاطفة، أن تربي امرأة ولده، وتشاطره وسادته، وتحمل عبء الحياة معه.. أن يفرغ مخزونه العاطفي والفكري معها، وأن يتغزل بها وتتغزل به..




حتى تصير بينهما حياتهما الخاصة، التي تختلف عن حياة أي زوجين آخرين، فلها سمتها الخاص، بل حتى لو تزوج الرجل بأخرى، أو تزوجت المرأة بعد زوجها آخر.. لما كانت حياتهما كتلك الأولى..


تنشأ بينهما علاقة خاصة، وحياة خاصة، ولغة وتفاهم خاص.. حتى إن الشاعر يصف ذلك فيقول:




تشير فأدري ما تقول بطرفها *** وأطرق طرفي حين ذاك فتعلمُ



تكلم منا في الوجوه عيونُنا *** فنحن سكوت والهوى يتكلمُ




وكثيرا ما حير ذلك الشعور العاطفي قلوبا، وهيج مشاعر، وحرك ألسنة.. وسيوفا أيضا، حتى سار مثل شهير كثير ما سمعت أستاذي الكريم يردد مازحا وساخرا أحيانا: (ما لا تأتي به سيوف الرجال.. تأتي به قلوب النساء!!)..




وصيغت في وصف تلكم المشاعر قصائد وأبياتا، وصار سماع قصص الحب والغرام الأكثر شعبية، فأصبح العرب لمعرفتهم بذلك يفتتحون قصائدهم بذكر الحب والغرام والهيام حتى لو لم تكن القصيدة لهذا الغرض أصلا، ولكنهم يبدءون بذكر طرف من ذلك ليستولوا على انتباه سامعيهم.. ومن ذلك قصائد كثيرة قيلت في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم وافتتحت بالغزل..




وصار للحب والغرام مشاهير وأبطال، فمن الذي لا يعرف مجنون ليلى، أو لم يسمع عن روميو وجولييت، وأي أديب لم يقرأ لكُثَيِّر ومحبوبته عزة، وأي مكتبة جامعة لم تضم بين ثناياها قصصا وأطرافا من ذكر الحب والغرام..




حتى الأبطال.. لم تخل مآثرهم من ذكر ذلك، فمن الفرسان عنترة وابنة عمه، ومن الملوك هارون الرشيد وابنة عمه زبيدة.. ولا يكاد يخلو مجال أو فن أو طبقة ومستوى إلا وله حكاية أو قصة اشتهرت في الحب والغرام..




ومبلغ ذلك كله ومنتهاه وكماله الذي لا إفراط ولا تفريط معه.. إلى خير الأنام والبرية، وأكمل إنسان وجد على سطح الأرض، سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وآثاره مع السيدة خديجة معروفة، ومآثره مع السيدة عائشة مشهورة.. وعند سيرته تتقاصر المشاعر الكلمات..




ومن العجيب فعلا ذلك التواصل الروحي والعقلي الذي يكون بين المتحابين، ليس فقط عندما يتقابلان ويقرآن لغة عيونهما.. وإنما حتى عن بعد، فقد أسمع أخا لي ينام بجواري في أحد اللقاءات يتكلم وهو نائم وينادي على زوجته ويناديها ويدللها، وعندما أيقظته وذكرت له ذلك لم يكن منه إلا أن قال لي إنه يفتقدها –على قصر زمن الانقطاع- ولكنهما (هو وهي) يدركان أن ذلك لوجه الله.. وتساءل مستنكرا: كيف لا يكون فكره وذهنه مع زوجته وأولاده؟!.




كان الحنين وتوارد الأفكار على بعد المسافة أو الغياب عن المكان علامة مميزة فقط للمتحابين، وظاهرة عجيبة.. وصار هذا الحنين عندي والاهتمام والتفكير الذي قد يصل أحيانا إلى حد الشرود كل هذه المشاعر والظواهر هي عندي علامة الحب والغرام، وهي المظاهر القاطعة للمحب..




فالرجل يهرب إليها لتحتويه كأمه، وليحتويها ويشعر بأبوته كابنته، ويجري إليها يستشيرها كصديقته، ولا يفلت من حبالها كمعشوقته..



من هنا.. وبناء على هذه الظواهر التي أعتبرها فارقة للدلالة الحب والغرام.. أعتقد -وأعلن- أنني فعلا أحب.. بل ومغرم ومتيم!!..


أعتقد أنني فعلا صرت متيما بأرض فلسطين، وصرت مغرما بصمودها ومقاومتها، أعلن أنني أحبها فعلا، وأحب أبناءها كأبنائي، ورجالها كإخواني..




لقد صرت أشرد مفكرا في مستقبل القدس، وأحن إلى ساحات الأقصى التي لم أرها إذا أويت إلى فراشي، وأتحرق شوقا إلى باحاته وقبابه، وأفزع خوفا على صغار فلسطين إذا ما رأيتهم يواجهون الخطر..


أظن أنني متيم تماما كالشعراء.. اعتدت على زيارة سيناء بين الفينة والفينة، وشق كبير من زياراتي لسيناء هو فقط الشعور الداخلي بقرب الحبيبة فلسطين، قربي من عبير الشهداء وصمود الإباء.. قربي من رائحة تربتها الزكية.. ونفوس صغارها الفتية.. وهمم رجالاتها الأبية.. أحن إلى أماكن تقترب منها، وأتشمم ما يصلني من أراضيها.. لقد صرت مغرما كـ"كُثَيِّر" الذي نادى في صاحبيه:



ومسَّا ترابًا كان قد مس جلدها *** وبيتا وظلاً حيثُ باتت وظلّتِ




فقد صرت أتسمع أخبارها لأستعذب وقع اسمها في أذني.. وأقترب من أرضها لأشتم ريح هوائها..




ولما طال غيابي عن سيناء.. ازدادت موجعات القلب بهجمة وحشية على القدس والمسجد الأقصى، وازداد الخناق الغشوم حول بيوتها وأسوارها حتى تشبه بطوق بغيض.. صرت أحن إليها وأهرع بذكرياتي كما يهرع الطفل الصغير لأمه.. وأتمنى الذود عنها كابنتي، وأتخذ رجالها كإخواني وظلال زيتوناتها كمعشوقاتي..




إن حبيبتي في الأسر.. وحتى تتحرر فإنني سأبذل كل غالٍ ورخيص لتحريرها.. ولن أتوانى.. فيبدو أن قلبي بأسوار القدس معلق..




هل تراكم عشاقا مثلي؟؟



----------------------


هذه التدوينة تمت كتابتها بتاريخ 10-10-2009، ولم أكن أنوي نشرها، ولكني قمت بنشرها تفاعلا مع طلب أبو أسامة صاحب مدونة "كباية شاي": http://kobbaya.blogspot.com/ وبعد تشجيع مصراوي أوي لي لنشرها أمس

هناك 6 تعليقات:

حياتي كلها لله يقول...

السلام عليكم
فعلا رااااااااااااااائعة جدا
ما شاء الله
عشت فعلا في جو جميل و أول مرة أحس إني فعلا أحب فلسطين للدرجة ده
جزاك الله خيرا

تحياتي
سلمي

نور الأزهر يقول...

كل رجل طبيعي لديه تلك الفطرة والعاطفة، أن تربي امرأة ولده، وتشاطره وسادته، وتحمل عبء الحياة معه.. أن يفرغ مخزونه العاطفي والفكري معها، وأن يتغزل بها وتتغزل به..

هههههههههههههههههههههههههههههههههه
أكيد انت فاهم أنا بضحك ليه.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجمعنا قريبا بمعشوقتنا فلسطين

مصراوي أوي يقول...

بص يا عم شهاب......انت بتحب فلسطين ومتيم بها؟؟نعم لا شك في ذلك....وانا ايضا احب فلسطين

بس الكلام اللي ف اول التدوينة كلام روميو ميعرفش يقوله....بص يا شهاب هيا التهمة لبساك لبساك

والانكار مش هيفيدك وعلي فكرة المكان محاصر :)

اتمني الشهادة يقول...

السلام عليك عليك اخي في اول زياره لي لمدونة حضرتك
تحياتي لك شهاب الازهر فكم بلغت سعادتي حين رايت شباب الازهر كما ينبغي ان يكونوا عذرا فله في قلبي مكان كيف لا هو من رباني وعلمني
اما عن حب فلسطين فاسميتها المعشوقة التي لا تعرف خيانه ولا خداع ولا تقبل الكذب ولا تعرف الا صدق المشاعر وقوة الافعال فهي من في حبها عزة وفخر فانا احبها ولكن حبي لها يختلف عن حب المحبين فاحبها واغار عليها ان لا يحبها غيري فكم سعدت ان وجدت من يبادلها حبي لها
فلسطين هي الحب الذي لا يشوبه حرمه بل في البعد عنه هو الذنب
ملأ الله قلبك حبا لفلسطين وملا قلوب المسلميعن عشقاً مثل عشقنا فما احوجها لهذا الحب
عذا اخي علي الاطاله فعن حبيبتي وجرحي تحدثت فكانت مني الاطاله
آسفه اخي واقبل اعتزاري واسمح لي بجعل مدونة حضرتك في مفضلتي ان لم اجد عند حضرتك مانع سيكون لي كل الشرف
بانتظار رد حضرتك

الشجرة الأم يقول...

الحب هو نعمة كبيرة منها الله عز وجل على البشرية وعلى كل خلقه من نبات وحيوان.

واكبر مثال على الحب هو التآخي الذي قام به الرسول الحبيب (اللهم صلي على الحبيب) بين الأنصار والمهاجرين وآخى بينهم.

فما أجمل الحب في الله

رفيدة يقول...

:)